قصص محارم جنسية انيك اختي في جلسة مساج

قصص محارم جنسية انيك اختي في جلسة مساج

قصص محارم جنسية انيك اختي في جلسة مساج

ابتدت قصتي عشقي للمحارم لما كنت في مجموعة عالفيس لسكس المحارم الحقيقي وكنت بتكلم مع ادمن الصفحة عشان يدخلني في الجروب وساعتها طلب مني اني اصور واحدة من محارمي صورتين كاثبات لاني من عشاق المحارم.
بس المشكلة اني انا مكنتش مقتنع بسكس المحارم انا كان هدفي اني ادخل الجروب عشان اتفرج قصص محارم جنسية علي الحريم الميلفات البلدي المربربة وهما مخففين في بيوتهم واشوف لحمهم وهو بيلعلط وبيتهز من طراوته ودا كان شغفي في الوقت دا او اشوف البنات الصغيرة وهي نايمة في البيت بالملابس الخفيفة واجسامهم الناعمة الطرية مكشوفة من الحر.
اتكلمت مع الادمن اكتر من مره ومفيش فايدة كان لازم اجيب صور واحدة من محارمي حقيقي عشان ادخل الجروب واقدر استمتع بلحم حريم الاعضاء.
وفي الوقت دا كانت اختي حنان اطلقت من جوزها وجت قعدت معانا وهي كانت بترضع في الوقت دا فقررت اني اصور اختي وهي بترضع وخصوصا انها كان لبنها كتير اوي وكان بيغرق ملابسها وعشان كدا كانت معظم الوقت بتبقي.
لابسه قميص نوم حمالات فتله وكان بيبقي ساقط لتحت زي دا كدا
قصص محارم جنسية انيك اختي في جلسة مساج
بحيث ان معظم بزازها تبقي فوق القميص عشان متغرقش نفسها لبن واستغليت اختي وهي قاعدة مش واخدة بالها وبترضع وكانت بزتها اليمين بره قميص النوم ومكشوفة بالكامل وبترضع الواد من الشمال.
وكانت ساعتها قاعدة ورجليها ممدودة وطبعا قميص النوم واصل لفوق ركبتها بكتير يعني كان معظم وراكها ظاهرين وسمانة رجليها ومن فوق بزتها اليمين وكتافها ورقبتها وشعرها كل دا ظاهر.
اختي حنان مدملكة وجسمها ابيض وشفايفها وردي ولما بتبقي حاطه احمر بيبقي بقها مدور كنت ببقي عاوز ادخل زبري فيه حتي من قبل ما ابقي من عشاق المحارم وطيازها كبيرة اوي وسوتها بارزة لبره شوية وجسمها زي السردينة فاجر.
بعت صورتين للادمن وجسمها كله ظاهر حتي الوش بس كنت غطيت وشها بس بالاسود وبالفعل الادمن دخلني في الجروب.
في البداية كنت بستمتع برؤية حريم بقية الاعضاء بس اللي كان بيلفت انتباهي دايما ان الاعضاء كانو بيستمتعو بالتعليقات الهايجة الساخنة اللي كلها بتبقي عن نيك حريم العضو صاحب الصورة وهو كان بيبقي مستمتع خالص وكان في اعضاء بيفتخرو بممارسة الجنس والنيك مع امهاتهم واخواتهم وبينزلو صور في وضعيات نيك مع محارمهم.
انا في البداية كنت قررت اني مدخلش علي الصور بتاعت اختي علي الجروب لاني لما بعت الصور للادمن كان نزلهم علي الجروب وكتب عليهم اسم الحساب بتاعي.
بس قي يوم دفعني الفضولوحبيت اعرف الاعضاء هيعلقو بايه علي جسم اختي ودخلت علي صور اختي حنان ودخلت اقرا التعليقات لقيت ان صورة حنان كانت اكتر صورة عليها تعليقات في الجروب واكتر صورة واخدة لايكات.
التعليقات كانت ساخنة جدا وكانت كلها عن فشخ اختي وهتك شرفي تمني الاعضاء لنيكها وبعضهم كان بيباركلي اني عندي اخت بالجسم دا وانهم لو مكاني مش هسيبيوها غير لما ينيكوها.
ومن ضمن التعليقات كان عضو بيقول انا عاوز امسك اختك وارقدها علي السرير واجيبك تلحس كسها من تحت وانا ابقي واقف من ورا ارزع في طيازها لحد ما اختك تجيبهم من كسها علي وشك اقوم انقل طرف زبري علي كس اختك المبلول بتفافتك وابدا احشر زبري في كس اختك بهدوء وانت تبقي قاعد من تحت تلحس بيضاني وتلحس السوايل بتاعت اختك اللي بتخرج ملزوقة علي زبري من كسها بسبب شهوتها وانا ابقي ماسكها من بزازها وعماله اسحبها ناحية ظبري واسحبها جامد واختك تصوت وتقول الحقني يا اخويا الفحل بيقطع كسي وبزازي لحد ما اجيب المني بتاعي في كس اختك قصص محارم جنسية وتحمل مني في الحرام وانت تبقي تنضف المني الخارج من كسها بعد ما اخرج ظبري.
التعليق دا خلاني اهيج علي اختي واتمنيت اني انيكها جامد زي ما الواد دا كان عاوز يعمل فيها.
روحت غرفة حنان وزبري هايج عاوز انيكها بس طبعا مينفعش لاني مش عارف هي هتقبل ولا لا فقررت اني اعمل حاجه تاني تمتعني بردو.
لقيت ابنها نايم وهي قاعدة مفرهدة من الحر جنبه فقلتلها تعالي يا حنان علي فرفتي وخلي الواد نايم وانتي ارتاحي شوية وبالفعل جت غرفتي وسطحت علي سريري شوية فقلتلها ايه رايك يا حنان ادعك رجلك وضهرك واعملك مساج علي جسمك تحلفي بيه بعد كدا.
اختي استعجبت في الاول بس بعد كدا وافقت فنيمتها علي بطنها وبدات ادلك ضهرها وانا بمشي ايدي علي ضهرها روحت مدخل ايدي علي لحمها من تحت قميص النوم وفضلت انزل بايدي لحد ما وصلت لطيزها وبدات ادلك فرادي طيازها وهي عماله تستمتع بحركات ايدي علي جسمها فطلعت بجسمي وتقريبا قعدت علي ضهرها ولان وزني خفيف وهي تقيلة ومليانة فاستحملتني بسهولة (اختي حنان اطول واعرض مني طولها 175 سم ووزنها 85 كيلو انما انا 160 سم ووزني 52 كيلو) فضلت ادعك ضهرها وكتافها ورجولها اكتر من نص ساعة لحد ما حنان بدات تروح في النوم فقلعت البنطلون وقعدت فوق ضهرها عريان ونزلت لتحت لحد ما بقي زبي وبيضاني محشورين بين فرادي طيازها وهي طبعا تحسبني قاعد فوقيها عادي وخصوصا انها كانت شبه مخدرة من المساج وحركات ايدي قصص سكس الخفيفة الناعمة علي جسمها الطري وبمجرد ما زبري نزل بين فرادي طيازها الممتلئة وفرادي طيازها عصرت زبري في النص لقيت المني بيندفع زي البركان من زبري علي طيازها وضهرها وكان سخن جدا وحنان حست بيه وبسخونته وهو بينزل بين طيازها وعلي ضهرها بس انا لحقتها وقلتلها ان دي ميه سخنة عشان اخلي مسام جلدها تتفتح ومن ساعتها وبقيت انيك اختي باستمرار بالشكل دا من غير ما تحس.

قصص محارم جنسية انيك اختي في جلسة مساج

قصص محارم جنسية انيك اختي في جلسة مساج

100% 2 Rates
  • Discuss this post ?

    Your email address will not be published. Required fields are marked *

    Adult Wordpress Themes